.
 BREFAC NEWS
الأزرق مسؤول مناجم سكساوة يوضح بخصوص احتجاجات المستخدمين ويؤكد استعداده لإنقاذ شركته المواطنة من الإفلاس

توفيق عطيفي – شيشاوة  أكد عادل الأزرق مسؤول شركة مناجم سكساوة في اتصال بجريدة “مراكش الآن”، أن باب الحوار مع عمال المنجم ما زال مفتوحا لإيجاد أرضية للحوار المشترك بما يراعي مصلحة الشركة، مشددا أن التخلص من 50 في المائة من العمال ليس حلا، إلا أنه إذا تشبث مناديب العمال بهذا المقترح الذي تفضلوا به أمام السلطات الإقليمية في اجتماع مساء الثلاثاء ورفضهم لتخفيض عدد ساعات العمل إلى النصف ستضطر الشركة لهذا الأخير. وشدد نفس المتحدث، أن الشركة لابد لها أن تسترجع أنفاسها أمام هذه الأزمة، غير أن ذلك لا يمكن أن يتحقق في ظل الوضع القائم، وهو ما يعني في اعتقاده الحاجة للعمل الجماعي عملا وإدارة لخلق أرضية، وقال:” تكبدنا خسائر حقيقية وقدمناها أمام مناديب العمال بالأرقام واعترفوا بها ونحن نريد بقاء عمالنا، لكننا في نفس الوقت لا يمكن أن نحتفظ بالوضع الحالي دون تخفيض عدد ساعات العمل، وغير مستعدون في مواصلة دفع أجور عمال لا يساهمون في الإنتاجية، أمام الكساد الذي تعاني منه السوق المنجمية وطنيا ودوليا، وأؤكد مرة أخرى أننا بلغنا مستوى حقيقي من العجز ولم نستسلم بل سنواصل الطريق للعودة بقوة”. وقال، أنه كان من اللازم على إدارة الشركة ومالكي قرارها أن تقول في السنوات الثلاثة الماضية بالإفلاس والتوقف نهائيا عن العمل، إلا أن ايمانها بقيم الشركة المواطنة استحضرت الملف الاجتماعي للعمال ورغبتها أيضا في تنمية المنطقة وإعطاء صورة ايجابية عن مناخ الاستثمار بإقليم شيشاوة، والتوجه نحو التحدي رغم أن الوضعية المالية للمقاولة لا تقبل ذلك، وأن المقترحات التي عرضتها الشركة ليست خارج القانون كما أنها مشجعة على الإبقاء بباب الحوار مفتوحا. وبخصوص لقاء يوم غذ لخميس الذي كان مقررا انعقاده بإدارة مناجم سكساوة بأيت حدو يوسف، قال عادل الأزرق، أن اللقاء تم تأجيله إلى وقت سابق بدل غذ إلى حين إعداد المناديب لأرضية صلبة للحوار بين العمال وإدارة المنجم، مستغربا عدم تبليغ المناديب مخرجات الاجتماع المذكور للمستخدمين المنجميين، حيث اكتفى العمال فور انتهاء اللقاء بالبقاء في مدينة امنتانوت والتواصل مع العمال عبر “الفايسبوك” و”الواتساب”، وهو ما اعتبره استخفافا بالمسؤولية الملقاة على عاتق المناديب، وقال:” هل المناديب بهذا الشكل يبحثون عن حل كطرف أساسي في المعادلة أم يريدون الإبقاء بالوضع على ما هو عليه، فهم مدعوون للجلوس مع العمال وشرح الأمور بتفاصيلها وإقناعهم بالحلول المقترحة”. من جهة أخرى، أوضح عادل الأزرق، أن شركته بدأت الاستثمار بالمنطقة منذ ما يزيد عن 50 سنة، وقامت بمجهودات تنموية شهدت عليها الدولة في شخص السلطات الإقليمية التي تعاقبت على مسؤولية إدارة الإقليم، خاصة الطرق القروية والطريق الرئيسية الرابطة بين تمزكادوين وأيت حدو يوسف والتي تجاوزت 40 مليون درهم و 180 ألف درهم كغلاف مالي لإصلاحها في السنوات الثلاثة الأخيرة. وناشد مسؤول الشركة العمال بالتعقل ووضع مصلحتهم ومصلحة الشركة في كفة واحدة، والعمل على استئناف العمل، والحيلولة دون منع بعض العمال لزملائهم في استئناف العمل داخل المنجم.

Publié le 11/10/2017
Marrakech Alan
Pays: Maroc
Web: www.marrakechalan.com
Ajuster la taille du texte Augmenter la taille de la police Diminuer la taille de la police
Partagez cet article sur