.
 BREFAC NEWS
مبادرة فرنسية .. الدبلوماسية المعتمدة بالمغرب في بطولة تضامنية

في أجواء رياضية مفعمة بقيم التسامح، التأم ممثلو عشر سفارات مُعتمدة بالمغرب في بطولة لكرة القدم نظَّمتها السفارة الفرنسية، في العاصمة الرباط، وذلك تزامناً مع فعاليات كأس العالم المقامة في روسيا، واحتفالا بمضي عشرين سنة على نهائي مونديال 1998، الذي عاد اللقب فيه إلى "منتخب الديكة".


ويأتي تنْظيمُ هذه الفعاليات الرياضية، التي شَاركَ فيها عدد من الدبلوماسيين والسفراء الأجانب، من أجل العمل على الترويج لقيم كرة القدم المُتمثلة في اللعب النظيف والتضامن وتجاوز النفس لصالح اللعب الجماعي وقبول الآخر. كما تميّز هذا الحفل الرياضي بتكريم الفرق الرياضية النسائية المشاركة ضمن هذه البطولة التضامنية الأولى من نوعها.


وأعطى السفير الفرنسي المعتمد في المغرب، جون فرونسوا جيرو، ضربة انطلاق البطولة التي شارك فيها اثنا عشر فريقاً، بلاعبين من وزارة الشباب والرياضة المغربية ومن جمعية الاتحاد الرياضي والتنشيط الثقافي مهدية؛ ومن نحو عشر سفارات، هي لفرنسا وكندا والبرازيل، وروسيا وأمريكا والدانمارك، والسويد وبريطانيا وفلسطين".


وفي هذا السياق كشف السفير الفرنسي جون فرونسوا جيرو، في تصريح لهسبريس، أن "تنظيم هذا المحفل الرياضي يأتي بالموازاة مع العرس الكروي العالمي الذي يشارف على الانتهاء، والذي بلغت فيه فرنسا المقابلة النهائية؛ كما يأتي في سياق الاحتفال بمرور عشرين سنة على نهائي مونديال 1998".


وأضاف المسؤول الدبلوماسي: "نتوخى من وراء تنظيم هذه المبادرة الرياضية نشر قيم الإنسانية وتوسيع نطاق الحوار مع مختلف الجنسيات والثقافات"، وزاد: "نحن نحتفي بقيم كرة القدم، باللعب النظيف، بالتضامن وتجاوز النفس لصالح اللعب الجماعي؛ كما نحتفي بالمشاركة النسائية الرياضية الحاضرة من خلال فرق مختلطة، ومن خلال مشاركة جمعية الاتحاد الرياضي والتنشيط الثقافي مهدية التي تشجع الفتيات على ممارسة كرة القدم".


من جانبه أكد سفير مملكة الدانمارك في المغرب، جوركن مولد، ضمن تصريح لهسبريس، أن مشاركة بلاده في هذه الدورة الرياضية جاءت بعد تلقي دعوة من السفير الفرنسي" وزاد: "أنا سعيد جداً بمشاركة بلدي في هذه الفعاليات الرياضية التي تجمع عددا من المسؤولين والرياضيين من دول مختلفة".


وأورد السفير الدنماركي: "بالرياضة وكرة القدم نستطيع بناء قيم إنسانية حقيقية، قوامها التسامح والتضامن بين الشعوب ومختلف الثقافات".


وضمن السياق نفسه قال مسؤول الشؤون التعليمية داخل سفارة فلسطين في تصريح لهسبريس: "الأمر لا يتعلق بحدث كروي رياضي فقط، وإنما أعمق من ذلك، لأننا بصدد تشكيل فضاء واسع لتقريب وجهات نظر على هامش البطولة العالمية في روسيا".



وأضاف الدبلوماسي الفلسطيني: "تجمعنا علاقات تاريخية متميزة مع المملكة المغربية برعاية الملك محمد السادس الذي يقدم دعماً كبيراً للقضية الفلسطينية"، مُعْرباً عن أمله في "استضافة فلسطين المنتخب المغربي ضمن منافسات كروية مستقبلية".


جدير بالذكر أن فريق جمعية الاتحاد الرياضي والتنشيط الثقافي مهدية فاز بدرع البطولة التضامنية، وذلك بعدما تمكَّن بجدارة من الفوز على الفريق الروسي بحصة ثقيلة؛ فيما جاء في المرتبة الثالثة فريق سفارة بريطانيا الذي تغلب على نظيره من وزارة الشباب والرياضة المغربية.

Publié le 13/07/2018
Hespress
Pays: Maroc
Web: www.hespress.com
Ajuster la taille du texte Augmenter la taille de la police Diminuer la taille de la police
Partagez cet article sur