.
 BREFAC NEWS
رقم قياسي .. مداخيل الجمارك تتجاوز 100 مليار درهم خلال سنة واحدة

حققت إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة رقماً قياسياً في إيرادات الضرائب والرسوم خلال السنة الماضية، لتتجاوز حاجز مائة 100 مليار درهم وتحقق 100.8 مليارات درهم.

وجاء في التقرير السنوي للجمارك لـ2018 أن إيرادات الضرائب والرسوم ارتفعت السنة الماضية بنسبة 6.4 في المائة عن السنة التي سبقتها، أي بزيادة بلغت 6.1 مليار درهم.

وتضم الضرائب الجمركية المطبقة في المغرب كلا من الضريبة الداخلية على الاستهلاك، والضريبة على القيمة المضافة، والضريبة على التصدير، إضافة إلى تلقي حصة من أنبوب الغاز الجزائري.

وسجلت عائدات الجمارك من هذا الأنبوب المار من التراب المغربي إلى أوروبا ارتفاعاً بـ51 في المائة، محققة بذلك 1.5 مليارات درهم، نتيجة ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي بنسبة 21.7 في المائة وزيادة حجم الغاز المنقول بنسبة 19.5 في المائة.

وكان أيضاً لإجراءات مكافحة الإغراق التي تم إقرارها خلال السنة الماضية فضل في تحصيل ضرائب إضافية بلغت 427 مليون درهم، إضافة إلى المقتضيات المتضمنة في قانون مالية 2018 المتعلقة بتسوية المتأخرات والغرامات والزيادة لصالح المقاولات التي تأخرت في أداء ما في ذمتها للضرائب؛ وهذا ما ساهم في تحصيل إيرادات إضافية بلغت 307 ملايين درهم.

كما أدى تشديد المراقبة الجمركية بالاعتماد على التقنيات الحديثة إلى حصد إيرادات إضافية بلغت 3.6 مليارات درهم.

وأشارت الجمارك أيضاً إلى أن تجميع المعطيات إلكترونياً من لدن المديرية العامة للضرائب والمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية ووزارة التجهيز والنقل أدى إلى تقوية الحرب ضد التهرب الضريبي.

كما أورد تقرير الجمارك أن مبلغ 100.8 مليارات درهم الذي تم تحصيله برسم السنة الماضية يعود بالنفع على الاقتصاد الوطني، إذ تصل نسبة مساهمة الجمارك في الميزانية العامة للدولة إلى 94.5 مليار درهم، أي ما يمثل 40 في المائة.

وكان من أبرز الأحداث للجمارك المغربية تحقيق هدف "صفر ورق" بداية من سنة 2019 بفضل رفع الطابع المادي عن مختلف الإجراءات الجمركية، وهو ما ساهم في تسهيل الإجراءات الجمركية.

وجاء في التقرير أيضاً أن الجمارك واصلت خلال السنة الماضية إجراءاتها لدعم المقاولات وتيسير عبور بضائعها عبر الحدود، بحيث انخفض متوسط زمن التخليص الجمركي للواردات بشكل كبير بين عامي 2017 و2018 من 16 ساعة و19 دقيقة إلى 14 ساعة.

وفي ما يخص المراقبة، عززت الإدارة نظام مكافحة التهريب بفضل الإستراتيجية الجديدة التي اعتمدتها، والقائمة على تنسيق أفضل مع الدرك والشرطة، إضافة إلى إنشاء الفرقة الوطنية للجمارك.

وأوردت الجمارك ضمن منجزاتها لسنة 2018 تحسين ظروف مرور مغاربة العالم، بحيث تم منذ فاتح يناير الماضي إلغاء إجراء التصريح بالدخول المؤقت للسيارات المسجلة في الخارج وتم تعويضه بالنظام الجمركي "بدر".

Publié le 15/05/2019
Hespress
Pays: Maroc
Web: www.hespress.com
Ajuster la taille du texte Augmenter la taille de la police Diminuer la taille de la police
Partagez cet article sur