.
 BREFAC NEWS
القصر الكبير تحتفي بالشاعر الكبير الراحل محمد الخمار الگنوني

زينت مدينة القصر الكبير باسم أحد أبنائها الذين بصموا تاريخ الشعر الحديث في المغرب، الشاعر الراحل محمد الخمار الكنوني، الذي جرى تسمية دار الثقافة في المدينة باسمه، عرفانا بما قدمه للمدينة من إشعاع واعترافا بمكانته المرموقة في مضمار الشعر والثقافة بشكل عام.

وأشرف رئيس المجلس البلدي لمدينة القصر الكبير، محمد السيمو، بمعيّة السفير الفلسطيني المعتمد لدى المغرب، على رفع الستار عن لوحة إطلاق اسم الشاعر محمد الخمار الكنوني على دار الثقافة بمدينة القصر الكبير، بمناسبة مهرجان التسامح والتلاقح الثقافي المنظم بمدينة العرائش، الذي تحتضن بعض فعالياته مدينة القصر الكبير.
ولد الشاعر الراحل محمد الخمار الكنوني يوم 28 أبريل سنة 1941 بمدينة القصر الكبير، واشتغل قيد حياته أستاذا جامعيا بجامعة محمد الخامس بالرباط، ووافته المنية سنة 1991، وكان من أبرز شعراء القصيدة المغربية الحديثة والمعاصرة، إذ قعّد لها من خلال ديوانه "رماد هسبريس"، الصادر عام 1987.

يقول الباحث محمد العربي العسري في كتابه "مع محمد الخمار الگنوني في آثاره الأخرى"، إن ديوان "رماد هسبريس"، الذي قُدمت دراسات عديدة حوله، كان عملا تأسيسيا كبيرا، وحجَر الأساس في انطلاق وتطور ورسوخ القصيدة المغربية الحديثة والمعاصرة.
لم يكن الشاعر محمد الخمار الكنوني مهووسا بملء رفوف المكتبات بالدواوين كما هي عادة بعض الشعراء، بل اكتفى بديوان واحد، ضمّ بين دفّتيه من القصائد ما رأى أنه يمثل النموذج الفني الذي كان يصبو إليه، كما كتب الباحث محمد العربي العسري.

ويزكّي ذلك قولُ الشاعر الراحل في حوار صحافي جوابا على سؤال حول سبب عدم جمع كل القصائد التي ألفها في دواوين: "لي ما يعادل الديوان من الشعر التقليدي، لكن ما لا يعرفه أو لا يكاد يعرفه أحد من الجيل الجديد هو أنني لم أجمعه لأنني لم أرَ ضرورة لطبعه، لأنني أعتبره مجرد تمرينات كتابية، أفضل أَن تظل كما هي في الجرائد والمجلات التي أنشرها فيها".
ولئن كان جواب محمد الخمار الگنوني ينضح تواضعا، فإن الباحث محمد العربي العسري لا يشاطره الرأي، فالدارس المتفحص لتلك "التمرينات الكتابية"، يقول المتحدث، تكشف له، على الرغم من التفاوت القائم بينها، عن ميلاد شاعر يمتلك موهبة خلاقة سيكون لها أثرها الكبير في رسم معالم قصيدة مغربية حديثة تضاهي مثيلاتها في المشرق العربي.

وعلى الرغم من أنّ الشاعر الراحل غادر سفينة الحياة وهو بالكاد يبلغ ربيعه الخمسين، فقد تمكن من رسم معالم القصيدة المغربية الحديثة وقعّد لها، كما أنّ القصائد التي ألفها وجدت طريقها إلى مضمار الفن، حيث كتب الشاعر الراحل لابن بلدته الموسيقار عبد السلام عامر أغنيتي "آخر آه"، و "حبيبتي"، اللتين غناهما الموسيقار عبد الوهاب الدكالي.

وجاء إطلاق اسم الشاعر محمد الخمار الگنوني على دار الثقافة بمدينة القصر الكبير "لأنه يُعدّ هرما من أهرامات الثقافة ليس في مدينة القصر الكبير فحسب، بل في المغرب وفي العالم العربي ككل، وأعطى الشيء الكثير لهذه المدينة ولبلده"، بتعبير عبد الجليل الزيغم، مدير دار الثقافة بالقصر الكبير.
وأضاف الزيغم أن الشاعر الراحل "كان أستاذا جامعيا وأديبا وشاعرا معروفا على الصعيد الوطني والعربي، وهو كنز وموروث ثقافي كبير، ومهما قلنا فلن نوفيه حقه"، مبرزا أن فكرة إطلاق اسم الراحل على دار الثقافة التي اقترحها المجلس البلدي لمدينة القصر الكبير حظيت بترحيب من طرف جميع فعاليات المدينة.

من جهته، قال محمد السيمو، رئيس المجلس البلدي لمدينة القصر الكبير، إن المجلس وضع على عاتقه منذ مدة أن يسمي دار الثقافة باسم الشاعر محمد الخمار الگنوني، "لأنه يستحق أكثر من هذا، ونحن، كغيرنا من المغاربة، نفتخر به، لأنه شاعر عظيم ومثقف كبير وأستاذ جامعي مرموق".
بدوره، ثمّن عبد المالك العسري، أستاذ متقاعد فاعل جمعوي، مبادرة إطلاق اسم محمد الخمار الگنوني على دار الثقافة بمدينة القصر الكبير، وإن جاءت متأخرة، لكونه من الوجوه التي نهضت بالقصيدة المغربية وأعطتها نكهتها المغربية الأصيلة.

واعتبر العسري أن هذه المبادرة تحمل دلالات قوية وإشارات دالة إلى أن هذا الفعل هو رد للجميل وتكريس لثقافة الاعتراف للشاعر محمد الخمار الگنوني، عرفانا له بما أسداه من خدمات للثقافة المغربية والعربية عموما.

Publié le 11/10/2018
Hespress
Pays: Maroc
Web: www.hespress.com
Ajuster la taille du texte Augmenter la taille de la police Diminuer la taille de la police
Partagez cet article sur