.
 BREFAC NEWS
آلاف الأسر المغربية تتحدى ارتفاع كلفة اللجوء إلى التخصيب الاصطناعي

يلجأ آلاف الأزواج ممن يعانون من مشكلات في الخصوبة، كل عام، إلى مراكز متخصصة في تقديم المساعدة الطبية على الإنجاب أو الإخصاب الصناعي، رغم عدم وجود تشريعات تنظم هذا القطاع وتكلفة العلاج الباهظة.

ويوجد نحو 20 مركزا في المغرب، منها فقط اثنان حكوميان، وقد تصل تكلفة كل عملية سواء، في القطاع الخاص أو العام، إلى 18 ألف درهم رغم أن الحد الأدنى للأجور الشهرية محدد في قيمة 2570 درهما.

واستقبل مركز المساعدة الطبية على الإنجاب في الرباط، وهو أول مركز عمومي من نوعه في المغرب افتتح عام 2016، خلال العامين الماضيين، أكثر من 3500 زوج، غالبيتهم من المغاربة، وقد حصلوا على خدمات طبية حققت نجاحا بنسبة وصلت إلى 27%.

ورغم تزايد عدد الأزواج الذين يلجؤون إلى المساعدة الطبية على الإنجاب، لا يوجد في المغرب قانون ينظم هذا النوع من الممارسات والخدمات التي تطلبها نحو 15% من الأسر المغربية التي تعاني من مشكلات في الإنجاب.

وأعدت الحكومة المغربية مشروعا ينتظر أن يصدق عليه البرلمان من أجل تنظيم ممارسات هذا القطاع، لا سيما مسألة حماية البيانات وتجريم الممارسات التي تعرض السلامة البشرية للخطر، مثل بيع الأجنة، من بين أمور أخرى.

وفي تصريحات لـ"إفي"، أوضح مدير مركز المساعدة الطبية على الإنجاب، رشيد بزاد، أن الشروط الثلاثة لتقديم الخدمات هي أن يكون المتقدمون متزوجين ومر على الزواج بين 6 أشهر وعام، وقد عانوا خلالها من صعوبة في الإنجاب، وأنهم قد لجؤوا إلى الطرق الطبيعية والتقليدية للإنجاب.

وأضاف الطبيب أن مركزه يستخدم ثلاثة أساليب مختلفة للإنجاب بواسطة المساعدة الطبية (الإخصاب الاصطناعي)؛ التلقيح داخل الرحم، والحقن المجهري (تقنية التلقيح خارج الجسم) (ICSI)، والحقن المجهري المعتمد على فرز الحيوانات المنوية واختيار أفضلها، وهي التقنية الأكثر تكلفة.

كما يقدم المركز خدمتين إضافيتين تتمثلان في تشخيص ما قبل الغرس للأجنة، بالإضافة إلى إمكانية تجميدها لإعادة استخدامها في حالة فشل المحاولة الأولى.

Publié le 11/10/2018
Hespress
Pays: Maroc
Web: www.hespress.com
Ajuster la taille du texte Augmenter la taille de la police Diminuer la taille de la police
Partagez cet article sur